الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 هل ولد المهدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ZEZO
كود ذهبي + ماسي
كود ذهبي + ماسي


ذكر عدد الرسائل : 250
العمر : 28
المزاج : راااااااااااااااااااااااااااااااااايق
أوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/03/2008

مُساهمةموضوع: هل ولد المهدى   السبت أغسطس 09, 2008 2:27 am

هل ولد المهدى ؟

إنّ الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادى له ، وأشهد أن لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله .
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ) آل عمران/102 .

( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً ) النساء/1 .

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً ) الأحزاب70/71 .

أما بعد .. فإن أصدق الحديث كتاب الله ، وخير الهدى هدى نبينا محمد (ص) وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار .
ثم أما بعد ..
فحياكم الله أيها الأخوة الأخيار وأيتها الأخوات الفضلاء ،
أحبتي في الله هل ولد المهدي ؟: من هو المهدي .
: الرد على المخالفين .
: الحقيقة بين العلم والعمل والأمل .


لا إذ لا يعلم وقت ميلاد المهدي ملك مقرب ، ولا نبي مرسل ، فهذا أمر كوني قدري غيبي لا يعلمه إلا الرب العلي سبحانه وتعالى ، ولا أريد أن أطيل النفس في هذه الجزئية .
فمن هو المهدي ؟ :
، المهدي عليه السلام رجل من المسلمين من نسل فاطمة بنت سيدنا رسول الله من نسل الحسن بن علي ابن فاطمة اسمه على اسم رسول الله ، واسم أبيه على اسم أبي رسول الله ، يملأ الأرض قسطا وعدلا بعد ما ملئت الأرض جوراً وظلماً ، ينصر الله به الدين وينصر الله على يديه المسلمين ، ينزل الله عز وجل في عهده البركة فلا تحبس السماء شيئاً من قطرها ، ولا تمنع الأرض
شيئاً من ثمرها.
قال في حقه الحافظ ابن كثير : في زمن المهدي تكون الثمار كثيرة والزروع غزيرة، والمال وافر ، والسلطان قاهر ، والدين قائم ، والعدو راغم ، والخير في أيامه دائم .
لا نقول ذلك رمياً بالغيب ، ولا من باب الأحلام الوردية الجاهلة ، ولا نقول ذلك لما تعانيه الأمة من ضغط شديد من أعدائها ، كلا . كلا ، فهذا أمر لا يجوز لأحد البتة أن يتكلم فيه إلا بدليل من كتاب الله ، أو بدليل من كلام الصادق رسول الله .
فخذوا هذه الطائفة الجليلة الكريمة من كلام رسول الله في شأن المهدي عليه السلام .
ففي الحديث الذي رواه أبو داود وابن ماجة في السنن بسند صحيح من حديث أم سلمة رضي الله عنها أن النبي قال : " المهدي من عترتي من بيت فاطمة "(1) أو من ولد فاطمة فهو محمد بن عبد الله العلوي الفاطمي الحسني .
وفي الحديث الذي رواه أحمد في مسنده وابن ماجة في سننه بسند صحيح من حديث علي رضي الله عنه أن النبي قال : " المهدي منا أهل البيت يصلحه الله في ليلة"(2) أي : يعده الله ويهيئه للخلافة الراشدة لقيامة الأمة المسلمة في زمن الفتن والملاحم، أسأل الله أن يعجل بهذه الخلافة الراشدة .
وفي الحديث الذي رواه أبو داود بسند صحيح من حديث عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه – أن النبي قال : " لا تذهب الدنيا – أو لا تنقضي الدنيا – حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي يواطيء اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي" (3)
وفي الحديث الذي رواه أبو داود والطبراني وابن حبان والبزار والحاكم بسند صحيح من حديث أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – أن الحبيب النبي قال : " لتملأن الأرض جوراً وظلماً ، لتملأن الأرض جوراً وظلماً ، فإذا ملئت جوراً وظلماً يبعث الله رجلا مني اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي فيملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما فلا تمنع السماء شيئا من قطرها ولا الأرض شيئا من نباتها فيمكث سبعا أو ثمانية ، فإن أكثر فتسع ، فيمكث فيكم سبعا أو ثمانية فإن أكثر فتسع"(4)

وفي الحديث الذي رواه الحارث بن أبي أسامة في مسنده بسند صحيح من حديث جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما – أن النبي قال : " ينزل عيسى ابن مريم " ، وتدبر فإن المهدي يكون في زمنه عيسى ابن مريم ، وإذا نزل عيسى ابن مريم يكون في زمانه الدجال ، فالذي يقتل الدجال عيسى ومعه المهدي ، ففي زمن عيسى يكون المهدي وفي زمن المهدي يكون عيسى ، وفي زمن عيسى يكون الدجال ، وفي زمن عيسى يخرج يأجوج ومأجوج ، فالعلامات خرزات منظومة في سلك فإن يقطع السلك يتبع بعضها بعضاً ، لا أقول ذلك من نفسي ، بل هو كلام الصادق الذي لا ينطق عن الهوى كما في مسند أحمد ومستدرك الحاكم بسند صحيح من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – أن النبي قال : " العلامات – وفي لفظ الأمارات – خرزات منظومات في سلك فإن يقطع السلك يتبع بعضها بعضاً" (1)

إذا وقعت علامة من العلامات الكبرى تبعتها بقية العلامات في مدة لا يعلمها إلا رب الأرض والسماوات ، فارجع إلى حديث الحارث بن أبي أسامة في مسنده بسند صحيح من حديث جابر بن عبد الله – رضي الله عنه – أن النبي قال : " ينزل عيسى ابن مريم فيقول أميرهم المهدي – هكذا يقول أميرهم المهدي – تعال صل بنا ، تعال صل بنا ، فيقول عيسى للمهدي : لا إن بعضكم أمير بعض تكرمة الله لأمة محمد " .
وفي رواية الصحيحين في البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – أن النبى قال : " كيف أنتم إذا نزل فيكم عيسى ابن مريم وإمامكم منكم" (2)

بل في لفظ مسلم من حديث جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما – أن الصادق المصدوق الذي لا ينطق عن الهوى قال : " لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة " ثم قال : " وينزل عيسى ابن مريم – على نبينا وعليه الصلاة والسلام – فيقول أميرهم – أي لعيسى - : تعال صل لنا فيقول عيسى : لا إن بعضكم على بعض أمراء تكرمة الله لهذه الأمة" (1)

هذا كلام الصادق الذي لا ينطق عن الهوى ، ولابد من الجمع بين هذه الأدلة بهذا التأصيل الذي أقدم الآن حتى لا يضرب أحد السنة بعضها ببعض ، ولا ينبغي لأحد كما ذكرت أن يتكلم بشأن المهدي إلا بكلام الصادق النبي ، فهذا أمر غيببي لا ينبغي لأحد أن يتكلم فيه من عند نفسه أو من ذهنه أو من عقله قال الله أو قال رسول الله .
قال تعالى : ( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ )(الحشر/7) لكن من المعلوم للجميع أن كثيرا من الدجاجلة والكذابين قد خرج وأدعى كل واحد من هؤلاء أنه المهدي ، لم يتركنا رسول الله بل بين لنا الصادق علامة واضحة أكيدة إن ظهرت في الأرض علمنا أن الرجل الذي عاذ ولجأ إلى بيت الله الحرام هو المهدي الصادق الحقيقي عليه السلام ، ما هذه العلامة ؟ اسمع للصادق الذي لا ينطق عن الهوى .
ففي الحديث الذي رواه البخاري ومسلم من حديث أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – قالت : عبث رسول الله يوما في منامه – عبث : أي تحرك حركة على غير عادته – عبث رسول الله يوما في منامه فقالت عائشة رضي الله عنها رأيتك صنعت شيئا بم تكن تفعله ؟ فقال النبي : " العجب أن أناسا من أمتي يؤمون البيت الحرام – أي يتوجهون ويقصدون البيت الحرام – لرجل من قريش عائذا بالبيت – أي محتمي بالبيت – لرجل من قريش عائذا بالبيت – أي البيت الحرام – فيخرج إليهم جيش حتى إذا كانوا – أي الجيش – بالبيداء – أي الصحراء – خسف به – أي بهذا البيت " قالت عائشة : فقلت : يا رسول الله إن الطريق يجمع الناس – يعني في هؤلاء من خرج لقتال المهدي ومنهم من خرج لقضاء مصالحه

قالت عائشة : فقلت : يا رسول الله إن الطريق يجمع الناس – يعني في هؤلاء من خرج لقتال المهدي ومنهم من خرج لقضاء مصالحه ، فلماذا يخسف الله به الطريق إن الطريق قد يجمع الناس. فقال النبي : " نعم فيهم المستبصر ، والمجبور ، وابن السبيل يهلكون مهلك واحد ، ويصدرون مصادر شتى يبعثهم الله على نياتهم"(1) ، وفي لفظ مسلم من حديث أم

المؤمنين حفصة – رضي الله عنها – أن النبي قال : " سيعوذ بهذا البيت قوم من أمتي ليست لهم عدة ولا عدد ولا منعه مستضعفون ليست لهم عدة ولا عدد ولا منعة يبعث إليهم جيش حتى إذا كانوا ببيداء من الأرض خسف بهم" (2) وفي لفظ في صحيح مسلم : " ولا يبقى منهم إلا الشريد الذي يخبر عنهم" (3)

هذه العلامة إن ظهر المهدي في بيت الله الحرام ويبايعه مجموعة من المسلمين لا عدد لهم ولا عدة ولا سلاح إنهم مستضعفون يخرج للمهدي جيش لقتاله والقضاء عليه فينصر الله المهدي نصرا قدريا غيبيا يخسف الله بهذا الجيش الأرض ، ولا ينجو من هذا الجيش إلا الشريد إلا الرجل أو الرجلان .
إذا ظهرت هذه العلامة عرف المسلمون جميعاً على ظهر الأرض أن الرجل العائذ بالبيت هو المهدي عليه السلام ، وينتشر الخبر بسرعة مذهلة في الأرض كلها فلا يبقى مسلم قادر يستطيع أن يرحل من بلده أيا كان إلى البيت الحرام إلا وسافر حتى يرزقه الله الشهادة أو يرزق الله الأمة النصر . نسأل الله أن يرزق الأمة النصر ، وأن يكتب لنا الشهادة إنه ولي ذلك ومولاه .
وهنا يعلن العالم كله الحرب على المهدي عليه السلام لكن الله جل جلاله ينصر المهدي بقدرته وأمره سبحانه في جميع معاركه التي سيخوضها .
استمع وتدبر هذه البشائر النبوية ، ففي صحيح مسلم من حديث نافع بن عتبة – رضي الله عنه - أن النبي قال : " تغزون جزيرة العرب فيفتحها الله " ولاحظ أن الذي سيفتح هنا هو الله " تغزون جزيرة العرب فيفتحها الله ثم تغزون فارس فيفتحها الله ثم تغزون الروم فيفتحها الله " – اللهم عجل بفتحك يارب – ثم تغزون الروم فيفتحها الله ثم تغزون الدجال فيفتحه الله"(1)

فمن المعلوم أن عيسى ابن مريم كما في صحيح مسلم ، حدد الصادق الذي لا ينطق عن الهوى مكان نزوله في الأرض ، بل حدد الصادق الثوب الذي سينزل به عيسى من السماء . قال : " ينزل عيسى ابن مريم بين مهرودتين – أي بين ثوبين ممصرين يميل لون الثوبين إلى الصفرة – ينزل عيسى ابن مريم بين مهرودتين واضعاً كفيه على أجنحة ملكين تقطر لحيته كأنه يتوضأ ومازال الماء يقطر من لحيته ينزل عند المنارة البيضاء شرق دمشق" (2).

صلى الله على الصادق ثم يتجه بعد ذلك عيسى إلى بيت المقدس فيرى المسلمين يصلون وإمامهم المهدي كما بينت الأحاديث الماضية ، فيريد المهدي أن يتأخر ليقدم عيسى ابن مريم ليصلى بالمسلمين ، لأنه نبي فيرفض عيسى عليه السلام ويدفع المهدي بين كتفيه ، ويأمره أن يصلى بالمسلمين ويكون إمامكم منكم تكرمة الله لأمة محمد ، ويصلى عيسى خلف المهدي على شريعة الحبيب النبي ‘ فعيسى ينزل ليقتل الخنزير ، وليحطم الصليب ، وليفرض الجزية ، وليدعوا الناس جميعا في الأرض كلها إلى توحيد الله الواحد الأحد بلا منازع ولا شريك ، فهذه أولى كلماته في المهد قال : ( قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً(30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً(31) وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً(32) وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً(33) ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ(34) مَا كَانَ لِلَّهِ أَنْ يَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ(35) وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ ) (مريم/30-36) ينزل عيسى وينتقل مع المهدي لقتال الدجال ، فإذا رأى الدجال عيسى ابن مريم يذوب كما يذوب الملح في الماء فيقتل عيسى الدجال وهو في طريق عودته يخبره الله جل وعلا أنه قد أخرج يأجوج ومأجوج فيقول له : إني أخرجت عباداً لي لا يدان لأحد بقتالهم _ أي لا قدرة لأحد على قتالهم _ فحذر عبادي إلى الطور .
فيلجأ نبي الله عيسى والمؤمنون معه إلى الطور في سيناء ، ويخرج يأجوج ومأجوج فلا يجدون أحداً من أهل الأرض يعترض سبيلهم فيفتنون فتنة عمياء فيقولون قولتهم الخبيثة : قهرنا أهل الأرض فلنقهر أو فلنعلو أهل السماء ، فيصوبون رماحهم إلى السماء فتزداد فتنتهم حينما يرد الله إليهم الرماح وقد خضبت بالدماء فيقولون : قهرنا أهل الأرض وعلونا أهل السماء ، فيضرع عيسى إلى الله جل وعلا أن يخلص الأرض من شرورهم فيرسل الله عليهم النغف . ما النغف ؟ النغف دودة صغيرة حقيرة تخرج في أنف البعير – الجمل – هؤلاء الذين يقولون : قهروا أهل الأرض وعلوا أهل السماء يرسل الله عليهم النغف فيهلكون ويقتلون كوت نفس واحدة فتمتلئ الأرض بزهمهم ونتنهم .
فيضرع عيسى إلى الله يطهر الأرض ، فيرسل الله على الأرض طيرا كأعناق البخت – والبخت هي الجمال الخرسانية الضخمة في أرض الجزيرة – يرسل الله طيرا كأعناق البخت فتحمل هذه الجثث العفنة إلى حيث شاء الله وقدر ، ثم يرسل الله مطرا على الأرض فيصهر الأرض فتصبح الأرض بعد ذلك كالزلقة أو كالمرآة ، وينزل الله البركة وتعيش البشرية في هذه الفترة فترة لم تنعم بها من قبل حتى تمنى نبينا العيش في هذه الأيام فقال : " طوبى لعيش بعد المسيح " فالرسول يقول : " تغزون جزيرة العرب فيفتحها الله ، ثم تغزون فارس فيفتحها الله ثم تغزون الروم فيفتحها الله ، ثم تغزون الروم فيفتحها الله ، ثم تغزون الدجال فيفتحه الله" وذلك في عهد عيسى والمهدي عليهما السلام.
وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه – أن النبي قال – ولاحظ أنني لا أتكلم بشيء من عندي بل إن كل ما تكلمت به حتى هذه اللحظة هو كلام الصادق الذي لا ينطق عن الهوى – قال رسول الله في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة : " لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم بالأعماق أو بدابق" (1)
والأعماق أو دابق مكان بين سوريا وبين أنطاكية في منطقة بلاد الشام . وها نحن نرى ولأول مرة في التاريخ الحديث والقديم نرى جحافل الروم تنزل بهذه الأعداد الغفيرة التي لا مثيل لها في التاريخ كله تنزل إلى الأعماق إلى قلب بلاد الشام وستتوالى الأحداث تباعاً ، ستتوالى الأحداث تباعاً ، لأن الذي يهيئ الكون كله هو الله جل جلاله ليقع فيه ما أخبر عنه الصادق الذي لا ينطق عن الهوى ، إذ أنه لا يتكلم إلا بوحي من الله ( وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى(1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى(2) وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى(3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى(4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى ) (النجم/1-5) .
قال من لا ينطق عن الهوى : " لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم بالأعماق أو بدابق فيخرج إليهم جيش من أهل المدينة من خير أهل الأرض يومئذ – أو هم خير أهل الأرض يومئذ – فإذا تصافوا للقتال قال الروم للمسلمين : خلوا بيننا وبين الذين سبوا منا نقاتلهم، فيقول المسلمون : لا والله لا نخلى بينكم وبين إخواننا " قال الصادق : " فيقتتلون فينهزم ثلث من المسلمين لا يتوب الله عليهم أبدا ، لأنهم ارتدوا – كما في رواية مسلم التي سأذكرها الآن أيضا – فينهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبدا ويقتل ثلث هم أفضل الشهداء عند الله ويفتح الثلث الأخير" (1)

وفي رواية في صحيح مسلم من حديث أسيد بن جابر قال : هاجت ريح حمراء بالكوفة فجاء رجل ليس له هجيري إلا يا عبد الله بن مسعود يا عبد الله بن مسعود جاءت الساعة جاءت الساعة فكان ابن مسعود متكئاً فقعد جلس – انظروا إلى كلام أهل العلم – وقال ابن مسعود : لا لا لا تقوم الساعة حتى لا يقسم ميراث أو يفرح بغنية . ثم قال ابن مسعود رضي الله عنه وأشار بيده نحو الشام وقال : عدوا يجمعون لأهل الإسلام ويجمع لهم أهل الإسلام . قلت : الروم تعني ؟ قال : نعم وتكون عن ذاكم ملك ثاني ردة شديدة – اللهم ثبتنا على الإيمان حتى نلقاك – وتكون عند ذاكم القتال ردة شديدة فيشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالباً فيقتتلون حتى يحجز بينهم الليل فيفيء هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب وتفنى الشرطة . قال : حتى إذا كان اليوم الرابع نهذ إليه بقية أهل الإسلام – أي نهضوا وتقدموا – فيقتتلون مقتلة لم ير مثلها ويجعل الله الدائرة على الروم _ اللهم عجل بها يا أكرم الأكرمين – فيقتتلون مقتلة لم ير مثلها ويجعل الله الدائرة على الروم حتى إن الطائر ليمر بجنابتهم فما يخلفهم حتى يخر ميتا فيتعادوا بنى الأبي كانوا مائة فلا يجدونه قد بقى منهم إلا الرجل الواحد قال : فبأي غنيمة يفرح وأي ميراث يتقاسم ؟ قال : فبينا هم كذلك إذ وقع بهم بأس هو أكبر من ذلك إذ جاءهم الصريخ : إن الدجال قد خلفكم في ذراريكم فيرفضون ما في أيديهم من المال ويبعثون عشرة فوارس طليعة – أي ليتبينوا الخبر – قال رسول الله : " والله إني لأعرف أسماءهم وأسماء لآبائهم وألوان خيولهم هم خير فوارس على ظهر الأرض يومئذ" (2)
منقول من موقع محمد حسان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل ولد المهدى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكود الفا :: المنتديات الإسلامية :: منتدى قصص الأنبياء والصالحين-
انتقل الى: