الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 محمد عبد السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الرحمن
مراقب عام
مراقب عام


ذكر عدد الرسائل : 804
العمر : 31
العمل/الترفيه : لاعب كرة
المزاج : I DON\\\\\\\\\\\\\\\'T KNOW
أوسمة :
تاريخ التسجيل : 10/03/2008

مُساهمةموضوع: محمد عبد السلام   الإثنين مايو 12, 2008 6:43 pm

د/ محمد عبد السلام "
العالم والإنسان "







" د / محمد عبد السلام " اسم تردد بين
جنبات الأبنية الفخمة الشاهقة لمؤسسة نوبل، حينما أذيع أسماء العلماء الفائزين
بجائزة "نوبل" للفيزياء عام 1979.




فمن هو محمد عبد السلام؟ وكيف استطاع بلد
فقير كباكستان أن يخرج مثل هذا العالم الفيزيائي الكبير؟.




النشأة المتواضعة




ولد عبد السلام في قرية "جهانج" بمقاطعة
"لاهور" بالبنجاب عام 1956 والتي كانت في ذلك الوقت جزءاً من الهند، والده كان
رجلاً بسيطاً يعمل كاتباً في مكتب مفتش المدارس إلا أنه كان حريصا كل الحرص على
تعليم أبنائه منذ الصغر، فتنقل "محمد " في مراحل التعليم حتى وصل إلى سن الرابعة
عشرة حيث التحق بالجامعة الحكومية في "لاهور"، وظهر نبوغه المبكر في الرياضيات
محطماً كل الأرقام القياسية في امتحانات القبول، وحاصدا لجوائز التفوق في جميع
مراحل التعليم، تخرج في الجامعة عام 1944، وحصل على درجة الماجستير في الرياضيات من
جامعة "لاهور" بالبنجاب بعد سنتين في عام 1946




وفي صيف هذا العام بالتحديد، تدخل القدر
لمنح عبد السلام منحة إلى جامعة "كامبريدج " بإنجلترا، فلقد اختير قبله طالب هندي
آخر يدرس مادة الأدب الإنجليزي، ولكنه اعتذر قبل سفره بفترة قليلة؛ فرشحت" الهيئة
الهندية العليا " الطالب/ عبد السلام؛ ليسافر بدلا منه.





في الطريق إلى نوبل





في "كامبريدج" وبالتحديد في كلية "سانت
جون" لفت عبد السلام الأنظار إليه حينما حصل في سنتين على دبلومتين في الرياضة
المتقدمة والفيزياء، وكان في مركزه الأول المعهود.




ثم بدأ أبحاثه في عام 1946 في معامل
كافيندش Cavendish وتعلم على يد واحد من الأوائل في مجال الفيزياء النظرية وخاصة في
الجسيمات الأولية ألا وهو د/ كيمر Dr. Nicholas Kemmer أستاذ الفيزياء الرياضية
بجامعة كامبريدج، كان كيمر أول مشرف رسمي على عبد السلام وهو الذي عرفه على العالم
الكبير د/ ماثويث Paul Matthews الذي قدمه إلى النظرية الكميةQuantum theory وأدخله
في محاولات لإيجاد الإجابات المفقودة في هذه النظرية.




سافر عبد السلام إلى معهد الدراسات
المتقدمة في برنسيتون Princeton في نيو جيرسي بالولايات المتحدة في صحبه ماثويث،
وهناك في 2 مايو 1951م عمل على انتخابه زميلاً للأبحاث العلمية في كلية سانت جون.
ومن هنا بدأ يلمع نجمه دولياً، وأخذت أبحاثه تحتل مكاناً بين أبحاث العلماء
المتميزين.




التأثير الأكبر على عبد السلام في بداية
حياته كان من المعلم المخلص د / بول ديراك Paul Diarc والذي عاش البطل الأكبر في
حياة عبد السلام الذي رآه أعظم علماء القرن في الفيزياء، وأن أبحاثه هي التي أعطت
الشهرة الكبيرة لأبحاث النشانين في الرياضيات.




كان عبد السلام يخطط دائماً للعودة إلى
وطنه "باكستان" والتي استقلت عن الهند في عام 1948 لينقل ما حمل من علم ويضعه في
خدمة شعبه وحكومته. فقرر عام 1952 العودة بعد حصوله على درجة الدكتوراه، وعين هناك
رئيساً لقسم الرياضيات بجامعة البنجاب بلاهور.




مرت السنوات عصيبة على عكس ما كان يتوقع،
واكتشف صعوبة الاستمرار في أبحاثه لقلة الإمكانات الموجودة، فسرعان ما قبل دعوة
أخرى من جامعة كامبريدج عام 1954 وعاد كأستاذ جامعي في الرياضيات وزميلا لكلية سانت
جون.





سنوات العمر في المراكز
والميداليات





بقى د / عبد السلام في جامعة كامبردج حتى
عام 1957، ثم انتقل إلى الكلية الملكية بلندن كأستاذ في الفيزياء.. وقد حصل في
العام نفسه على الدكتوراه الفخرية من جامعة البنجاب، ثم انتخب مبعوثاً للكلية
الملكية عندما بلغ من العمر 33 سنة عام 1959.




تنقل د. عبد السلام بين مراكز عديدة،
ومنح أوسمة عالية... نذكر منها:




- أرفع وسام لدولة باكستان من رئيس
الجمهورية وعين مستشاراً علمياً للرئيس.. كما منح وسام الجمعية الفيزيائية
البريطانية عام 1960 وعين عضواً في لجنة العلوم والتكنولوجيا.




- وتقديراً لجهوده كرئيس للجنة الفرعية
التي أنشأتها الأمم المتحدة لدراسة إمكانية تقديم العون من الدول الصناعية للبلدان
النامية .. حصل د / عبد السلام على جائزة "هيوج" من الجمعية الملكية للعلوم عام
1964.




- هذا فضلاً عن جائزة وميدالية بنهايمر
(1971) ، وميدالية أيشتين من اليونسكو (1979) وميدالية السلام (1981) وجائزة
الفروسية تقديراً لجهوده في العلوم البريطانية (1989) ونيشان الامتياز الباكستاني
(1979).




- كما يحمل د / عبد السلام المراكز
الفخرية في أكثر من أربعين جامعة على مستوى العالم، وتم اختياره عضواً في معهد
الدراسات العليا في "برنستيو"ن، والذي لا يحظى بعضويته إلا كبار العلماء.





جائزة نوبل لأبحاث "عبد
السلام"





في عام 1979، حصل د / عبد السلام على
جائزة نوبل في الفيزياء مشاركة مع العالمين ستيف واينبرج Weinberg وجلاشو Glashow
حينما قام بتقديم نظريته التي تقضي بتوحد قوتين من القوى الرئيسية في الكون إلى قوة
واحدة.




فمن المعروف فيزيائيا أن القوى الأساسية
في الكون أربعة: ألا وهي: قوى الجاذبية المادية التي تتسبب في سقوط الأجسام نحو سطح
الأرض أو في استقرار حركة الكواكب.. ثم القوى الكهرومغناطيسية، التي ينتج عنها
تجاذب أو تنافر الشحنات الكهربائية، فالقوى النووية الضعيفة التي تظهر في انحلال
الأنوية عن طريق إشعاع جسيمات مثل الإلكترونات وغيرها وأخيراً القوى النووية القوية
وهي المسئولة عن تماسك النواة، وفي حالة انشطارها تتولد طاقة كبيرة يمكن استغلالها
سلمياً أو تدميرياً. وقام عبد السلام بتطوير نظرية لتوحيد القوى النووية الضعيفة
والكهرومغناطيسية، بل وجزم بإمكانية توحيد القوى النووية القوية مع القوى الثلاث
الأخرى.




واهتم أيضا بالنظرية الكمية، التي تصف
سلوك المادة بجسيماتها الأولية والطاقة في الكون. وقام بدراسات عديدة على الجسيمات
الأولية مثل الإلكترون (ذو الشحنة السالبة) والبروتون (ذو الشحنة الموجبة)
والنيوترون (المتعادل) والتي تتواجد في الذرة. واهتم بجزيء "نيوترنيو" الذي لم يسجل
له العلماء شحنه أو كتله (أو ربما تكون ضعيفة جداً) وثبت تأثره بالقوى النووية
الضعيفة التى تستطيع التغيير من شكله.. فكان عبد السلام أول من وصل الى أن هذا
الجزيء يدور في اتجاه عكس عقارب الساعة، مما أوضح نقاطاً كانت غائبة في فهم نظرية
القوى النووية الضعيفة وتأثيراتها.




وكان يرى أن ديراك كما ذكرنا من قبل أعظم
علماء القرن؛ حيث قام بتطوير علم ميكانيكا الكم النسبية ليصف به حركة الجسيمات
الدقيقة ذات السرعات العالية.. وتوصل إلى معادلة سميت باسمه، وعند تطبيقها على جسيم
الإلكترون تنبأ بوجود جسيم آخر له نفس كتلة الإلكترون، ولكن ذو شحنة موجبة وهو
البوزتيرون الذي اكتشفه كارل أندرسون بعد ذلك في عام 1932.




عبد السلام.. الفكر
والإنسان




عاش عبد السلام حياته مشغولاً بالعوائق
التى تقف أمام تقدم العالم الثالث في العلم والتعليم .. وكان يرى أن الفجوة الكبيرة
بين الدول الصناعية الكبرى والنامية لن تضيق إلا إذا استطاعت الدول النامية أن تحكم
نفسها في مستقبلها العلمي والتكنولوجي، وأن ذلك لن يتحقق من خلال استيراد
التكنولوجيا من الخارج، بل من خلال تدريب نخبة من العلماء المتميزين والزج بهم في
مجالات العلم المختلفة، وقد سجل رؤيته عن الحاجة الملحة للعلوم والتكنولوجيا في
العالم الثالث في كتابة "المثاليات والحقائق ". ولم يتأخر في مد يد العون لشباب
العلماء من العالم الثالث، وصرف جزءا من أمواله لمساعدتهم.




وقد كان إنشاؤه للمركز الدولي للفيزياء
النظرية في تريستا Trieste بإيطاليا في عام 1964 انعاكساً لفكره ومبدئه؛ حيث كان
هدف المركز الأول هو إيجاد مكان للفيزيائيين الشبان من العالم الثالث؛ لاستكمال
أبحاثهم، وقد استمر مديره حتى عام 1994 حيث كان منارة للعمل الدءوب والطموح العالي.




وقد دعا د.عبد السلام إلى توظيف علوم
الفيزياء لخدمة السلام والتعاون الدولي، ووضعه هدفًا من أهدافه، حتى إن البعض كان
يعتقد باستحقاقه لجائزة نوبل للسلام فضلا عن جائز نوبل للفيزياء.




كان عبد السلام رجلاً متواضعاً، مرحاً
يحب الاستمتاع بالحياة كما يراه تلامذته، ولا يأنف أن يستمع إلى كل الأفكار الجديدة
حتى ولو لم تكن جديرة بالثقة، ورغم خوضه الشديد في مجال الفيزياء فإنه كان يرفض
تعقيد المادة، ويرد على من يحاول ذلك بقوله: "أنا إنسان متواضع".




وقد صنف شباب العلماء هؤلاء العلماء
الكبار الى صنفين: صنف واضح تستطيع أن تفهمه، يفتح لك مجال الاختيار، وصنف ثانٍ وهم
"الساحرون" المبهمون ذوو الشخصية المحيرة، وكان " محمد عبد السلام " واحدا من
هؤلاء، تردد عن عبد السلام اعتناقه للمذهب القادياني وكان يحتفظ دائما بالنزعة
الشرقية فى شخصيته، وقد ظهر هذا جلياً حينما حرص على حضور حفل توزيع جوائز نوبل
بالزي الرسمي الباكستاني، بل كان متزوجا باثنتين، وحرص على حضورهما معا فى الحفل،
حتى كاد الأمر يتحول إلى كارثة دبلوماسية.




ويسدل الستار على هذه الشخصية في 21
نوفمبر 1996 حينما توفي عبد السلام بعد صراع طويل مع المرض.. ودفن في قريته التى
ولد فيها وهي قرية "جهانج" مسقط رأسه بمقاطعة لاهور.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
محمد عبد السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكود الفا :: المنتديات الثقافية :: شخصيات من التاريخ-
انتقل الى: